قالت اللجنة المكلفة بتحضير التشاور الوطني، إنها أكملت المرحلة الأولى من المسار الذي تم إطلاقه في الحادي والعشرين من أبريل 2022، مؤكدة أن نقاشات اللجنة بتشكيلتها الموسعة، ولجانها الفنية المصغرة، اتسمت بالصراحة والجدية، والبحث المستمر عن إيجاد الصيغ التوافقية.

وأضافت اللجنة في بيان أوردته الوكالة الموريتانية للأبناء، أن المشاركين قد أجمعوا على أن التشاور الوطني المنتظر يجب أن يمنح لجميع الأطراف فرصة التعبير عن آرائهم ومواقفهم ورؤيتهم بخصوص كل المواضيع التي تشغل الرأي العام الوطني، وأن يسهم في الخروج بشكل توافقي بقرارات وتوصيات تقدم حلولا عادلة ومستدامة للقضايا الوطنية الكبرى.

وحسب ما ورد في البيان، فإن المشاركين تمسكوا من جديد بعدم حظر أي موضوع ولا إقصاء أي رأي، وأن اللجنة صادقت على ثلاث مَحاورَ رئيسية موزعة بين تسع ورش تم اعتمادها مواضيعا للتشاور الوطني، كما صادقت على لائحة المشاركين في الحوار، وتم في تحديدها اعتماد معايير لضمان التمثيل والتنوع والكفاءة والتكافؤ بين جميع الأطراف.

وأوضحت البيان، أن اللجنة ستجتمع يوم غد الخميس، للحسم في بعض المسائل العالقة، من أجل احترام السقف الزمني الذي حددته مسبقا لإكمال التشاور مع نهاية شهر مايو الجاري.

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية