احتضنت العاصمة نواكشوط اليوم الأربعاء ندوة منظمة من طرف الهيئة العلمية لمنظمة استثمار نهر السنغال، بالتعاون مع جامعات الدوري الأعضاء، في إطار تخليد الذكرى الـ 50 لتأسيس المنظمة، التي تضم إلى جانب موريتانيا كلا من السنغال ومالي وغينيا كوناكري.

الندوة التي انطلقت بحضور الأمين العام لوزارة النفط والطاقة والمعادن عبدول ممادو باري، كانت تحت عنوان: 50 عاما من التسيير المندمج لموارد مياه حوض نهر السنغال “البحث العلمي والابتكار والآفاق”.

الندوة تدوم يوما واحدا ستعرف خلاله مناقشة عدد من المواضيع من ضمنها الأمن المائي في حوض نهر السنغال، والبنى التحتية الضرورية للصمود.

 

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية