انطلقت اليوم أشغال الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة للتعاون الموريتاني- المغربي، بمقر وزارة الشؤون الخارجية المغربية، تحت إشراف الوزير الأول محمد ولد بلال مسعود ونظيره رئيس الحكومة المغربية عزيز اخنوش.

الوزير الأول ألقى كلمة بالمناسبة عبر فيها عن خالص شكره للمملكة المغربية على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مشيدا بوشائج الأخوة التي تجمع موريتانيا والمغرب.

كما أشار الوزير إلى أن “انعقاد هذه الدورة الثرية بالبرامج العامة، يعكس الرؤية المتبصرة والتوجيهات السديدة لقائدي البلدين فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وأخيه جلالة الملك محمد السادس وعزمهما القوي على الارتقاء بالعلاقات إلى أرحب الآفاق بما يحقق المصالح المشتركة”.

مبيناً أن هذا اللقاء يعتبر “فرصة لتعزيز العمل المشترك من خلال تحيين وتوسيع آليات التعاون من خلال تحفيز الفاعلين في القطاع الخاص على العمل من أجل تكثيف المبادرات واستغلال فرص الاستثمار والشراكة المتاحة بين البلدين”.

ومن جهته عبر رئيس الحكومة المغربية عن بالغ ترحيبه بالوزير الأول والوفد المرافق له، معربا عن سروره بانعقاد هذه الدورة التي تمثل حلقة هامة في مسيرة التعاون المثمر بين البلدين الشقيقين.

ونوه الوزير المغربي إلى أن موريتانيا والمغرب شهدتا خلال الفترة الماضية نهضة اقتصادية هامة في شتى الميادين، ما يوفر فرصا هامة لتعزيز التعاون بينهما بما ينعكس إيجابا على اقتصادات البلدين خدمة لمصالح الشعبين.

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية