أشرف معالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب، مساء أمس الجمعة بقرية النمجاط، على تخليد الذكرى ال 76 لأتباع الطريقة القادرية في غرب إفريقيا.

وتقدم معالي الوزير في بداية كلمته بالترحم على روح فقيد الدولة والأمة الاسلامية المرحوم الشيخ آياه ولد الشيخ الطالب بوي تغمده الله برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته.

وقال إن هذا النوع من الأنشطة الموسمية يحظى بعناية خاصة من طرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، حيث تعول عليه الدولة في نشر ثقافة الأخوة وإحياء الأواصر الدينية والاجتماعية بين المجتمع وداخل المنطقة بأسرها وإحياء السنة النبوية وأن يكون فرصة لإيصال الخطاب الخالي من الغلو والتطرف والكراهية.

ورحب بأتباع الطريقة القادرية الوافدين من الدول المجاورة، موضحا أن هذا اللقاء الجامع لعدد كبير من الموريتانيين والدول المجاورة يشكل فرصة لحمل رسائل كبيرة ذات أبعاد متعددة دينيا وسياسيا وثقافيا واجتماعيا، معبرا عن ثقته في أن ابناء الشيخ وأسرته الكريمة وطلابه ومريديه سيكون لهم دور كبيرفي ذلك وسيوفقون في ذلك حتى يكون مهرجانا ناجحا على جميع المقاييس والاعتبارات التي تتوخاها الدولة.

وبدوره تقدم السيد عبد العزيز ولد الشيخ آياه ولد الشيخ سعدبوه باسم الخليفة العام للطريقة القادرية بغرب إفريقيا بالشكر باسم حاضرة النمجاط عاصمة الطريقة القادرية بغرب إفريقيا لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، على العناية الكبيرة التي يوليها لهذه القرية المباركة، معلنا عن دعمهم اللامشروط لفخامته .

ورحب بمعالي الوزير والوفد المرافق وثمن حرصهم الدائم على حضور هذه التظاهرة السنوية، شاكرا أتباع الطريقة القادرية على حرصهم الدائم على حضور هذه التظاهرة الهامة.

وأضاف أن الخلافة القادرية ماضية قدما في بث الإشعاع الديني والثقافي المستند على المذهب الوسطي الذي هوجنة وحرز ضد التطرف والغلو.

وكان معالي الوزير مرفوقا بوالي اترارزة السيد أمربيه رب ولد بونن ولد عابدين والمستشار المكلف بالإتصال بوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي وحاكم مقاطعة المذرذرة ورئيس جهة اترارزة وبعض قادة الأجهزة العسكرية والأمنية بالولاية .

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية