انطلقت في العاصمة الإيفوارية أبيدجان، اليوم الاثنين، أشغال الدورة الـ 15 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، بمشاركة رئيس الجمهورية، محمد ولد الشيخ الغزواني.

الدورة، تنظم تحت شعار: الأرض. الحياة. الإرث: من الندرة إلى الازدهار”، ويشارك فيها رؤساء دول ووزراء ووفود أكثر من 190 بلدا، وسيركز المشاركون فيها على بلورة مجموعة من الإجراءات التي يجب اتباعها بغية استصلاح مليار هكتار من الأراضي المتدهورة من الآن وحتى عام 2030، والتركيز على حل المشكلات الجديدة الناجمة عن مخاطر الكوارث مثل الجفاف والعواصف الرملية وحرائق الغابات.

كما ستناقش الدورة،  آليات تفعيل السياسات المتعلقة باستصلاح الأراضي، وتفعيل دور الشباب في الإشراف على التسيير الأمثل للأراضي في المستقبل.

يذكر أن اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، تعمل على توحيد جهود الحكومات والعلماء وصناع السياسات والقطاع الخاص والمجتمعات المحلية حول رؤية مشتركة من أجل استصلاح أراضي العالم وإدارتها.

 

 

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية