وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، البوم الثلاثاء، إلى الجزائر في زيارة لم يتم الإعلان عنها من قبل، يُتوقع أن يلتقي خلالها نظيره رمطان لعمامرة والرئيس عبد المجيد تبون، حسب ما أوردت قناة الجزائر الدولية.

وأضافت القناة أن ” الزيارة تأتي بمناسبة الذكرى الـ60 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر وروسيا”، في حين لم تعلن الخارجية الروسية ولا الجزائرية عن الزيارة من قبل، كما أن أجندة لافروف لهذا الأسبوع لم تتضمن أي زيارة للجزائر ولا لأي بلد آخر في منطقة المغرب العربي.

وتعتمد دول أوروبية مثل إسبانيا على الغاز الجزائري في توفير احتياجاتها، فيما يجري حديث عن حظر صادرات النفط الروسي إلى أوروبا.

وتعود آخر زيارة لوزير الخارجية الروسي للجزائر إلى يناير 2019، أي قبل أكثر من شهرين من استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة تحت ضغط الجيش واحتجاجات شعبية غير مسبوقة.

المصدر: العربية نت

 

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية