الصوت المطالبُ بالحوار كان جهوريا أكثر من اللازم !

“الموضوعاتية” المقدَّمةُ للحوار كانت نهِمة أكثر من اللازم !

“المتهيئون” للمشاركة في الحوار كانوا فُسَيفِسائيين أكثر من اللازم !

مع “كل ذلك” قالها الرئيس الغزواني دافئةً صريحة “لا يقصى أحد” .. “لا يستثنى موضوع” لأن التشاور “سنة خلاقة ” !

إذن لم يبق تحت أقدام الغرضيين “مركوبٌ” يستقلونه و يستغلونه لتسييس المطالب التنموية الملحة و عليهم الآن أن يتركوا ما يُورُونَه من “حرائق” و يُرُونا ما يقبضون عليه من جواهرَ ثمينة .. و الموعدُ القاعة الفسيحة .

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية