ذكرت دراسة أمريكية جديدة، أن التعرض لأشعة الشمس قد يساعد في تقليل الإصابة بسرطان الثدي، ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين النساء، بعد سرطان الجلد في الولايات المتحدة.

وخلصت دراسة جامعة بوفالو وجامعة بورتوريكو في الولايات المتحدة، والتي نُشرت في مجلة علم الأوبئة والمؤشرات الحيوية والوقاية من السرطان، إلى تراجع خطر الإصابة بسرطان الثدي بفضل أشعة الشمس بسبب المستويات العالية من فيتامين د.

وأشارت إلى انخفاض معدل الإصابة بسرطان الثدي بعد زيادة التعرض لها، كما ربط الباحثون ذلك بزيادة فيتامين د في أجسام النساء اللواتي تعرضن لها بشكل أكبر؛ حيث إن التعرض للشمس يقلل من الإصابة بهذا الورم الخبيث بـ 11%.

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية