وقع وزير الزراعة سيدنا ولد أحمد اعلي اليوم ووزيرة البيئة والتنمية المستدامة مريم بكاي اتفاقية للتسيير المستديم للأراضي والمحافظة على التنوع البيولوجي.

الاتفاقية تهدف للعمل على استدامة استغلال أمثل لمواردنا من المياه والأراضي التي تتعرض للتغيرات المناخية مع ضمان المحافظة على التزامات البلاد فيما يخص أهداف التنمية لمستدامة مع الاستجابة للتحديات المتعلقة بالأمن الغذائي.

من جهتها أكدت وزير البيئة والتنمية المستدامة السيدة مريم بكاي أن هذه الاتفاقية تدعم الأهدافَ الوطنية، كما هي محددة في برنامج “أولوياتي” الموسع واستراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك، وإستراتيجية تنمية القطاع الريفي، والتي تهدف إلى ضمان الأمن الغذائي للجميع.

القطاعان سيعملان عن طريق لجنة فنية مشتركة على علاج المسائل ذات الاهتمام المشترك وستضم اللجنة إطارين من كل قطاع، لمناقشة مراحل تقدم الاتفاقية بشكل دوري.

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية