التقى وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب، بمكتبه اليوم، مجموعة الشركاء الدوليين لتنمية التعليم في البلد، وبحث معهم الخطط والاستراتيجيات التعليمية الخاصة بالقطاع ومحو الأمية، انسجاما مع توصيات الملتقى الأخير الملتئم من 1 الى 3 مارس الجاري في نواكشوط .

الشركاء عبروا عن إعجابهم برؤية القطاع التعليمية، مبدين استعدادهم لدعم الخطة التي وضعها القطاع.

حضر اللقاء رئيسة مجموعة الشركاء في موريتانيا زليخة بو عبد الله، وممثل البنك الدولي: جيبي تام، وممثل منظمة الأمم المتحدة للاجئين: اكيتو اكبدا، إلى جانب ممثلين عن صندوق الأمم المتحدة للطفولة.

 

لا توجد تعليقات

اترك تعليقا

لا تقلق ! لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها (*).

مواقع التواصل

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية